الرئيسية - العالم - داود أوغلو.. استقالة تهز أردوغان وتفتح "دفتر الإرهاب" التركي

داود أوغلو.. استقالة تهز أردوغان وتفتح "دفتر الإرهاب" التركي

الساعة 05:42 مساءاً (متابعات)

وأخيرا جاء الخبر اليقين: أحمد داود أوغلو خارج حزب العدالة والتمية الحاكم في تركيا. الخبر الذي يقول مراقبون إنه سيترك تداعيات خطيرة على الحزب وزعميه الرئيس رجب طيب أردوغان، خاصة بعد الحديث عن "دفاتر الإرهاب".

وفي مؤتمر صحفي، الجمعة، أعلن داود أوغلو استقالته من الحزب، الذي شارك في تأسيسه قبل سنوات طويلة، وقال" تاريخ تحويلي إلى لجنة تأديبية هو تاريخ تخلي العدالة والتنمية عن مبادئه الأساسية".

ويشير وزير الخارجية ورئيس الوزراء التركي الأسبق في حديثه إلى قرار الحزب، القاضي بإحالته على لجنة تنفيذية، والمطالبة نهائيا بفصله من الحزب، بعد أن وجه سلسلة انتقادات للرئيس رحب طيب أردوغان.

نقطة التحول

وعندما غادر رئاسة الوزراء في 2016 بعد نحو عامين من توليه هذا المنصب تعهّد داوود أوغلو عدم انتقاد أردوغان علناً، لكن شهر أبريل الماضي شهد نقطة تحول في هذا الأمر.

فخرج داود أوغلو عن صمته، ووجه انتقادات لاذعة إلى أردوغان وحزبه، وقال إنهما انحرفا عن أهدافهما، بعدما ألغوا نتائج انتخابات بلدية إسطنبول التي أجريت أواخر مارس، وفاز فيها مرشح المعارضة، أكرم إمام أوغلو.

كما انتقد داود أوغلو بشدّة القرار الذي صدر في 19 أغسطس وقضى بإقالة رؤساء بلديات ثلاث مدن في شرق البلاد هي ديار بكر وماردين وفان وجميعهم أعضاء في حزب الشعب الديمقراطي المؤيّد للأكراد، وذلك بتهمة ارتباطهم بناشطين أكراد.
"دفاتر الإرهاب"

لكن القطرة التي أفاضت الكأس بين الرجلين، كانت حديث داود أوغلو عن "دفاتر الإرهاب" قبل أيام قليلة، ردا على اتهام أردوغان له بـ"الخيانة" و"العمل مع قوى خارجية".

وقال داود أوغلو في تصريحات صحفية "إن الكثير من دفاتر الإرهاب إذا فتحت لن يستطيع أصحابها النظر في وجوه الناس..إنني أقول لكم الحقيقة".

وأضاف أن الفترة من الأول من يونيو حتى الأول من نوفمبر من عام 2015، تعد أخطر وأصعب الفترات السياسية في تاريخ تركيا.

وعانى حزب الشعوب الديمقراطي، الموالي للأكراد في هذه الفترة من الهجمات الإرهابية، ويقول الحزب إن 370 مكتبا للحزب تعرض للحرق والتفجير.

لكن أخطر الهجمات التي وقعت في هذه الفترة، التفجيرات الإرهابية التي بدأت في ديار بكر أولا ثم امتدت إلى أنقرة وإسطنبول، وقتل في التفجير الذي وقع في إسطنبول أكثر من 100 قتيل.

ويبدو أن حديث داود اوغلو عن "دفاتر الإرهاب" أزعج أروغان كثيرا فسارع إلى محاصرته في الحزب، الذي أصبح داود أوغلو ينتمي إليه نظريا في السنوات الأخيرة.

ولم يكشف زعيم حزب العدالة والتنمية المستقيل تفاصيل كثيرة عن "دفاتر الإرهاب" لكن إذا كشف عن بعضها فسيشكل ذلك ضربة قوية لأردوغان.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص