الرئيسية - إقتصاد - "البنك المركزي في العاصمة" يزيد من معاناة المواطنيين ويستهدف مجددًا شركات الصرافة.. ويحكم قبضته الأمنية على الدولار!!

"البنك المركزي في العاصمة" يزيد من معاناة المواطنيين ويستهدف مجددًا شركات الصرافة.. ويحكم قبضته الأمنية على الدولار!!

الساعة 06:32 مساءاً (متابعات خاصه)

أغلق مصرف سوريا المركزي التابع لنظام الأسد، اليوم الثلاثاء، عددًا من شركات الصرافة في مناطق سيطرته رفضت الخضوع لقراراته المالية بحق المدنيين؛ تزامنًا مع حملة أمنية على مكاتب الصرافة والتحويل.
وأصدر مصرف الأسد المركزي قرارات بإغلاق 14 مؤسسة صرافة بحجة عدم تأدية دورها المطلوب منها خلال الفترة السابقة في دعم استقرار الليرة السورية، حسب زعمه.

وحرمت قرارات المركزي هذه المؤسسات من ممارسة نشاطها لغاية 30 أبريل/نيسان 2020، فيما ادعى النظام أن هذا الإجراء يأتي نتيجة حرص مصرف الأسد على ضبط السوق ومنع التلاعب بسعر الصرف.


وسيكون لهذا الإجراء تأثير كبير على المواطنين العاديين خاصة أن شريحة كبيرة من المواطنين في مناطق سيطرة النظام بحاجة ماسة للمبالغ المالي المحول لهم من أقربائهم المغتربين في الخارج بعدما أصبحت مصدر الدخل الوحيد لهم.

وكان المصرف فتح باب شراء الدولار من المواطنين بسعر الصرف التفضيلي دون وثائق وهو 700 ليرة سورية، بأقل من سعره الحقيقي 500 ليرة؛ مما يعني أن نظام الأسد، عبر مصرفه المركزي، قرر سرقة السوريين.

وكان رئيس النظام بشار الأسد قد أصدر يوم السبت الماضي، مرسومًا تشريعيًا يتعلق بمنع التعامل "بغير الليرة السورية كوسيلة للمدفوعات"، الأمر الذي أثار سخط وغضب الشارع الموالي.
 
ويحاول نظام الأسد السيطرة على سوق الصيرفة والحوالات المالية في مناطق سيطرته لتمويل اقتصاده المنهار، حيث وصل سعر صرف الليرة حدود 1300 مقابل كل دولار أمريكي، بالتزامن مع فقدان البنك المركزي لمعظم احتياطه من القطع الأجنبي.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص